حاسبة التكاليف

هناك العديد من المزايا المصاحبة للحصول على الجنسية الثانية من أنتيغوا وبربودا سواء على المستوى الشخصي أو المالي أو من حيث توسيع نطاق حرية السفر. أولًا، تقدم أنتيغوا وبربودا للمواطنين الإعفاء من الضرائب على الدخل والميراث والعقارات، مما يجعلها بمثابة الجنة بالنسبة للمستثمرين. بالإضافة إلى الاستفادة من وضعية البلاد كملاذ ضريبي، يمكن للمواطنين أيضًا جني ثمار حمل جواز السفر عالي التصنيف لأنتيغوا وبربودا، والذي يوفر لحامليه زيادة حرية التنقل وإمكانية السفر بدون تأشيرة إلى أكثر من 120 دولة ومنطقة حول العالم. يمكن لحاملي جوازات سفر أنتيغوا وبربودا الاستمتاع بالدخول بدون تأشيرة إلى بريطانيا وروسيا وجميع الدول الأوروبية الست والعشرين التي تتكون منها منطقة شنغن، بما في ذلك فرنسا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا وغيرهم من وجهات السفر الأفضل على مستوى العالم. يمكنك الاستمتاع بزيارة سنغافورة والبرازيل وقطر وإندونيسيا وغيرهم الكثير، كل ذلك بدون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة، كل ما عليك هو حمل جواز سفر أنتيغوا وبربودا الخاص بك، وستجد كل الطرق ممهدة أمامك! بالإضافة إلى المزايا المالية وتوسيع إمكانيات التنقل، فإن أنتيغوا وبربودا توفر الأمان بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، وذلك لكلٍ من المستثمرين وعائلاتهم الذين يبحثون عن مكان مستقر وآمن وصحي لتنشئة الأطفال وتنمية مواردهم المالية. أدى تمتع البلاد بحكومة ديمقراطية (والتي ترأسها بصورة شرفية الملكة إليزابيث الثانية ملكة إنجلترا) وكذلك الطبيعة الجغرافية المتميزة للجزيرة إلى عزل أنتيغوا وبربودا على مر السنين عن حالات عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي التي عانت منها دول البر الرئيسي المجاورة. أخيرًا فإن أنتيغوا وبربودا ذات طبيعة ساحرة وبيئة نقية توفر لقاطنيها حياة صحية هانئة يتمتعون فيها بالاستجمام في الأجواء المشمسة والهواء الطلق. وعلى الرغم من أن المشاركين في برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار في أنتيغوا وبربودا ليسوا مضطرين إلى العيش في الجزيرة من أجل التمتع بهذا الكم الهائل من المزايا، إلا أن الكثيرين في النهاية يفضلون الانتقال للعيش بها بعد زيارتها واكتشاف مزاياها العديدة. لحسن الحظ يمكن الاستمتاع بمزايا الجنسية الثانية من أنتيغوا وبربودا سواء كنت تعيش في الجزيرة أو في أي مكان في العالم، يبقى الخيار لك بكامل الحرية.